كيف وصل إلينا الكتاب المقدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف وصل إلينا الكتاب المقدس

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء نوفمبر 27, 2007 1:47 am

كيف كتب الكتاب المقدس:

أولاً بأصبع الله:

بدأ الله الشريعة المكتوبة بنفسه فكتب الوصايا العشر على لوحين من الحجر وسلمها لموسى النبي لتكون شريعة مكتوبة بأصبعه لا يملك الإنسان أن يغيرها أو يمحوها أو يعدلها أو يحرفها "وقال الرب لموسى اصعد إلى الجبل وكن هناك حتى أعطيك لوحى الحجارة والشريعة والوصية التى كتبتها لتعليمهم. فقام موسى ويشوع خادمه. وصعد موسى إلى جبل الله" (حز 12:24-13) "ودخل موسى فى وسط السحاب وصعد إلى الجبل وكان موسى فى الجبل أربعين وأربعين ليلة" (حز 18:24).

"وكلم الرب موسى قائلاً... ثم أعطى موسى عند فراغه من الكلام معه فى جبل سيناء لوحي الشهادة لوحي حجر مكتوبين باصبع الله" (حز1:31-12-1.



ثانيا: بالإعلان والوحي الإلهي لرجال أو أناس الله المسوقين بالروح القدس.

وقد أفردنا فصلاً خاصاً بالإعلان والوحي الإلهي وهذا سوف يقودنا إلى سؤال آخر من هم رجال الله الذين كتبوا الكتاب المقدس.

ما هى المصادر التى إستقى منها كتبت الوحي؟

أولاً: الإعلان والوحي الإلهي هو المصدر الرئسي والأساسي الذى ألهم كتبت الكتاب المقدس بكل ما دونوه (راجع الفصل القادم عن الإعلان والوحي).

فإن الروح القدس هو الذى يعلن ويدفع ويحرر.. ويرشدهم إلى الوثائق والسجلات الصحيحة والتقاليد الشفوية السليمة وهذا يدفعنا إلى ثانياً.



ثانياً: التقليد أو التسليم الشفاهي أو المكتوب فى الوثائق مثل الوثائق التى كان يحتفظ بها رؤساء الكهنة فى الهيكل كمستند رسمي لوقائعهم التاريخية (أو أنسابهم مثلاً).

ثالثا: السجلات الرسمية فقد اعتاد الانسان منذ أقدم العصور تدوين حوادثه التاريخية لتكون

مستندا وتذكارا للأجيال القادمة. وهكذا كان لبني اسرائيل بعض السجلات الرسمية التي كانوا يدونون فيها حوادثهم، وتواريخ مواليدهم ووفياتهم وانسابهم للرجوع إليها عند الإقتداء. وكانت هذه السجلات محفوظة بكل حرص فى الهيكل (أو فى حوذتهم قبل أمر الرب ببناء الهيكل) مثل "كتاب مواليد آدم و(تك1:5)" كتاب حروب الرب" (عدد 14:21) "سفر ياثر" (يش 13:10) "أخبار صموئيل الرائى وأخبار ناثان النبي وأخبار جاد الرائى" (1أي 29:19). "وأخبار ناثان النبي، وفى نبوة أخيا الشيلوني، وفى رؤا يعدو الرائى" (2أي 29:9)، "سفر أمور سليمان" (1مل41:11)، بقية أمور عزيا الأولى والأخيرة كتبها إشعياء ابن أموص النبي (2أي 22:26)، "سفر تذكار أخبار الأيام فقرئت أمام الملك" (إش 1:6)، "كتاب ميلاد يسوع المسيح" (مت 1:1)، إذ كانوا كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة فى الأمور المتيقنة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداماً للكلمة رأيت أنا أيضاً إذ قد تتبعت كل شئ من الأول بتدقيق.... "لو 1:1-3).
avatar
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 13
العمر : 28
الموقع : www.avaantony.ahlamontada.com
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 24/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://avaantony.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى